وجع قلب

شوكلاتة بكريمة البندق

ظل يتأمل بصمة مرطب شفاهاها وردي اللون على كوب قهوتها الذي تركته واياه حول هذه الطاولة الصغيرة لتوها..

فاجأه صوت طرقات الكعب ليفيقه من شروده..

يتلفت وراءه فيجدها قادمة، تنظر إليه نظرة تملؤها الحيرة..

تهتف به “في حاجة ناقصة”

يبحث في عينها عن إجابة لتساؤلات كثيرة تدور في خلده دون أن يعبأ بملاحظتها.. ثم يرد بعد برهة: “مالك؟!”

تبدأ في سرد لا ينتهي “فاكر لما اتقبلنا اول مرة.. وانا عندي 11 سنة، وكنت بتحامى فيك من غلاسة ولاد النادي وبعدين بقينا نشجع بعض في الماتشات وبعدين بقينا صحاب .. صحاب أوي….”

تبدأ في الحديث حديثًا لا ينتهي عن مدى التغير الذي ألم بهما، يتحاورا.. يتشاركا الحديث ..

يعيدا الذكريات .. حتى حوارهما حول لعيبة الكورة منذ ثمان سنوات ومدحه نقدها الرياضي ..

*****

تفتح عينيها بتثاقل وألم يكاد يفتك برأسها..

ترى حولها ملامح تعرفها وتشعر بشيء ناعم شديد البرودة يوضع على جبهتها وصوت يأتي من بعيد: “سلامتك يا حبيبتي، معلش…

View original post 378 more words

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s